May 14, 2021

فغولي يُنهي موسمه بنسبة كبيرة مع غالاتاسراي

اكتفى سفيان فغولي مرة أخرى أخرى بمشاهدة فريقه غالاتاسراي من مقاعد البدلاء، خلال تنقلهم إلى أنقرة لمواجهة جنتشلر بيرليغي أول أمس من الجولة 39 من الدوري التركي الممتاز، حيث وقف على تألق رفقائه وفوزهم بهدفين دون رد، كما تأكد أن وضعيته مرشحة لتتعقد أكثر وسط شكوك تحوم حول تعرضه إلى عقوبة من طرف مدربه فاتح تيريم، قد تستمر خلال الجولات الثلاث المتبقية من الموسم الجاري. ويعود آخر ظهور لـ فغولي إلى مواجهة طرابزون سبور بتاريخ 21 أفريل الماضي، يومها شارك أساسيا إلى غاية استبداله مطلع الشوط الثاني، وقد علقت الصحافة التركية حينها أن الجزائري كشف عن استيائه الشديد من قرار مدربه تيريم، حيث أنه رمى بزجاجة المياه داخل غرف تغيير الملابس في تعبير منه عن رفضه لاستبداله، ما يرجح دخول اللاعب حاليا تحت طائلة العقوبة.
لم يحدث وأن حُرم من المشاركة لـ3 لقاءات وهو جاهز
وبمكوثه على مقاعد البدلاء طيلة 90 دقيقة أمام جنتشلر بيرليغي، يكون فغولي قد وصل إلى المباراة الثالثة على التوالي دون أن يشارك مع غالاتاسراي في الدوري التركي الممتاز رغم جاهزيته، وهو ما يمثل سابقة بالنسبة للاعب كان إلى وقت قريب فقط ضمن أبرز كوادر “قلعة سراي” وأكثر من يثق فيهم مدرب الفريق. ولجأ تريم إلى توظيف 3 لاعبين على مستوى الرواق الأيمن الهجومي، في نفس المركز الذي تعود الاعتماد فيه على فغولي وهم محمد أكتوك أوغلو، إيمير كيلينتش وهلال درويش أوغلو، ما يؤكد عدم اقتناعه أو استقراره على اللاعب القادر على خلافة الدولي الجزائري، رغم أن النتائج سارت بالشكل المطلوب ونجح غالاتاسراي في العودة إلى سباق التأهل إلى دوري الأبطال عقب حصده 3 انتصارات متتالية.
يعيش سيناريو زميله المغربي بلهندة
من جهة أخرى، رجحت الصحافة التركية تعرض فغولي إلى عقوبة تأديبية بسبب انتقاده قرار الطاقم الفني، في صورة تشبه ما حصل مع المغربي يونس بلهندة الذي انتقد قرارات إدارة الفريق بعد إحدى المباريات، حيث أنه طالبهم حينها بالاتفات إلى انشغالات الفريق بدلا من مراقبة أرصدة اللاعبين عبر مواقع التواصل، ليكون مصيره هو الطرد وقضاء نصف موسم أبيض حتى الآن. وكان فغولي قد وقف في صف بلهندة عقب طرده من غالاتاسراي، خاصة وأنه كان صديقه المقرب داخل الفريق، الأمر الذي أدخل الجزائري في خلاف غير معلن مع مسؤولي غالاتاسراي خاصة وأنه أصر في وقت سابق على عدم تخفيض أجره ونيل مستحقاته كاملة خلال الأزمة المالية التي وقعت للنادي. 
فغولي: “شكرا لزملائي على جرعة السعادة التي منحوها لي”
وقدم فغولي مؤشرا عن معاناته نفسيا جراء وضعيته المعقدة مع ناديه، عندما نشر صورة له خلال التدريبات الصباحية ليوم أمس، حيث حظي بدعم من طرف زملائه، وهي الخطوة التي ثمنها اللاعب وجعلته يتوجه إليهم بالشكر، حيث كتب عبر صفحته للتواصل مشيرا إلى سعادته بتألقهم في اللقاءات الأخيرة أيضا: “شكرا يا رفاق كنت في حاجة الى القليل من الفرح”، بينما عقب عليه زميله الكولومبي فالكاو، حيث كتب هو الآخر: “بالتأكيد يا سفيان، فريقنا ذو جودة عالية”.

كلمات دلالية :
فيغولي، غالاتاسراي

اكتفى سفيان فغولي مرة أخرى أخرى بمشاهدة فريقه غالاتاسراي من مقاعد البدلاء، خلال تنقلهم إلى أنقرة لمواجهة جنتشلر بيرليغي أول أمس من الجولة 39 من الدوري التركي الممتاز، حيث وقف على تألق رفقائه وفوزهم بهدفين دون رد، كما تأكد أن وضعيته مرشحة لتتعقد أكثر وسط شكوك تحوم حول تعرضه إلى عقوبة من طرف مدربه فاتح تيريم، قد تستمر خلال الجولات الثلاث المتبقية من الموسم الجاري. ويعود آخر ظهور لـ فغولي إلى مواجهة طرابزون سبور بتاريخ 21 أفريل الماضي، يومها شارك أساسيا إلى غاية استبداله مطلع الشوط الثاني، وقد علقت الصحافة التركية حينها أن الجزائري كشف عن استيائه الشديد من قرار مدربه تيريم، حيث أنه رمى بزجاجة المياه داخل غرف تغيير الملابس في تعبير منه عن رفضه لاستبداله، ما يرجح دخول اللاعب حاليا تحت طائلة العقوبة.

لم يحدث وأن حُرم من المشاركة لـ3 لقاءات وهو جاهز

وبمكوثه على مقاعد البدلاء طيلة 90 دقيقة أمام جنتشلر بيرليغي، يكون فغولي قد وصل إلى المباراة الثالثة على التوالي دون أن يشارك مع غالاتاسراي في الدوري التركي الممتاز رغم جاهزيته، وهو ما يمثل سابقة بالنسبة للاعب كان إلى وقت قريب فقط ضمن أبرز كوادر “قلعة سراي” وأكثر من يثق فيهم مدرب الفريق. ولجأ تريم إلى توظيف 3 لاعبين على مستوى الرواق الأيمن الهجومي، في نفس المركز الذي تعود الاعتماد فيه على فغولي وهم محمد أكتوك أوغلو، إيمير كيلينتش وهلال درويش أوغلو، ما يؤكد عدم اقتناعه أو استقراره على اللاعب القادر على خلافة الدولي الجزائري، رغم أن النتائج سارت بالشكل المطلوب ونجح غالاتاسراي في العودة إلى سباق التأهل إلى دوري الأبطال عقب حصده 3 انتصارات متتالية.

يعيش سيناريو زميله المغربي بلهندة

من جهة أخرى، رجحت الصحافة التركية تعرض فغولي إلى عقوبة تأديبية بسبب انتقاده قرار الطاقم الفني، في صورة تشبه ما حصل مع المغربي يونس بلهندة الذي انتقد قرارات إدارة الفريق بعد إحدى المباريات، حيث أنه طالبهم حينها بالاتفات إلى انشغالات الفريق بدلا من مراقبة أرصدة اللاعبين عبر مواقع التواصل، ليكون مصيره هو الطرد وقضاء نصف موسم أبيض حتى الآن. وكان فغولي قد وقف في صف بلهندة عقب طرده من غالاتاسراي، خاصة وأنه كان صديقه المقرب داخل الفريق، الأمر الذي أدخل الجزائري في خلاف غير معلن مع مسؤولي غالاتاسراي خاصة وأنه أصر في وقت سابق على عدم تخفيض أجره ونيل مستحقاته كاملة خلال الأزمة المالية التي وقعت للنادي. 

فغولي: “شكرا لزملائي على جرعة السعادة التي منحوها لي”

وقدم فغولي مؤشرا عن معاناته نفسيا جراء وضعيته المعقدة مع ناديه، عندما نشر صورة له خلال التدريبات الصباحية ليوم أمس، حيث حظي بدعم من طرف زملائه، وهي الخطوة التي ثمنها اللاعب وجعلته يتوجه إليهم بالشكر، حيث كتب عبر صفحته للتواصل مشيرا إلى سعادته بتألقهم في اللقاءات الأخيرة أيضا: “شكرا يا رفاق كنت في حاجة الى القليل من الفرح”، بينما عقب عليه زميله الكولومبي فالكاو، حيث كتب هو الآخر: “بالتأكيد يا سفيان، فريقنا ذو جودة عالية”.


كلمات دلالية :
فيغولي، غالاتاسراي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *