December 7, 2022

اللجنة العليا للمشاريع والإرث تستضيف وفداً من قادة المشجعين خلال كأس العرب

وأسهمت الزيارة في إطلاع قادة المشجعين وعددهم 44 مشجعاً من 28 دولة، بلمحة عما ينتظر جمهور كرة القدم خلال استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022™ بعد أقل من عام، وإطلاعهم على جوانب من الثقافة والتقاليد القطرية.

وأعربت السيدة فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن ترحيبها بالوفد خلال استضافة قطر لكأس العرب 2021، وقالت: “يسرنا اغتنام هذه البطولة الهامة لتعريف جماهير كرة القدم من أنحاء العالم على قطر عبر قادة المشجعين، واطلاعهم على الاستادات والمرافق المتطورة وأهم المعالم السياحية التي تلبي تطلعاتهم عند قدومهم لحضور المونديال العام المقبل.”

وأشارت النعيمي إلى أن الزيارة قدمت لأعضاء الوفد صورة واضحة عن الكثير من الجوانب ذات الأهمية بالنسبة للمشجعين، ومن بينها معلومات عن السفر، وخيارات الإقامة، ووسائل النقل العام، وحجز تذاكر المباريات.

وأضافت: “حرصنا على تنظيم برنامج مشوق وزاخر بالمعلومات المفيدة للوفد الزائر، ويسرنا أن قادة المشجعين قد بدأوا بالفعل في مشاركة تجاربهم في قطر مع متابعيهم، وإلقاء الضوء على استعداداتنا الجارية لاستضافة مونديال كرة القدم بعد أقل من عام.”

وشملت جولة قادة المشجعين حضور حفل افتتاح كأس العرب في استاد البيت قبيل استضافته أول مباراة على أرضه بين قطر والبحرين في مستهل منافسات البطولة، كما أتيحت الفرصة للوفد الزائر للاطلاع على تفاصيل تنظيم البطولة، والتقاط صور تذكارية مع كـأس العرب، إضافة إلى زيارة استاد خليفة الدولي.

والتقى وفد قادة المشجعين بعدد من أبرز نجوم كرة القدم، ومن بينهم كافو، وصامويل إيتو، وتيم كيهل، وعلي الحبسي وإبراهيم خلفان، ومحمد سعدون الكواري، وقد رافق الوفد الزائر عدد من المشجعين المقيمين في قطر، والذين ساهموا في تعريف المشجعين القادمين من خارج قطر بالمشهد الرياضي في البلاد وشغف المنطقة بكرة القدم.
وتضمن برنامج الجولة أيضاً زيارة عدد من أهم المعالم السياحية مثل سوق واقف، ومتحف قطر الوطني، ورحلة سفاري في الصحراء ورحلة بحرية.
وأعرب أعضاء في شبكة قطر لقادة المشجعين عن سعادتهم بزيارة قطر خلال هذا الحدث الرياضي الهام على مستوى المنطقة، والذي أتاح لهم معايشة الأجواء الاحتفالية خلال البطولة، والاطلاع عن كثب على جاهزية قطر لاستضافة المونديال العام القادم، والتعرف على أهم المعالم السياحية والتاريخية في البلاد. 
وقال فينسينت أوكوماجبا، 57 عاماً، من نيجيريا، إن هذه المرة الأولى التي يزور فيها قطر، وأعرب عن إعجابه بالبنية التحتية المتطورة والمعالم السياحية وثقافة البلاد. وقال: “كل ما رأيته في قطر يدعو للدهشة، المطار والطرق الحديثة، والمطاعم العالمية، كما أعجبتني التقاليد العريقة في البلاد.”

وأضاف: “قطر بلد رائع والناس فيها يمتازون بطيب الترحاب، وسأقول للمشجعين في نيجيريا أن قطر تنظم نسخة لا ينبغي تفويتها من كأس العالم، وأن عليهم الاستعداد للسفر عندما يتأهل المنتخب النيجيري للبطولة. لا شك أن مونديال قطر 2022 سيكون أفضل بطولة على الإطلاق.”

وأبدت المشجعة العراقية نبع الدباغ 31 عاماً، إعجابها بتصاميم الاستادات المونديالية التي تجسد جوانب عريقة من التراث القطري، وأشادت بتنظيم قطر للبطولة، وتابعت: “أسهمت البطولة في توحيد الدول العربية في حدث هام لم يسبق أن شهدنا مثله منذ سنوات. كان من المؤثر التواجد برفقة الكثير من المشجعين من أبناء المنطقة والاحتفال معاً بكرة القدم.”

وأضافت: “حظيت بكثير من الصداقات خلال هذه الرحلة على الرغم من اختلاف اللغة والثقافة، إلا أن كرة القدم جمعتنا تحت مظلة واحدة، وهو أمر رائع بالفعل. كما أن لقاء عدد من أساطير كرة القدم العالميين، وزيارة استاد البيت الذي سيستضيف مباراة افتتاح كأس العالم بعد أقل من عام من الآن، واستاد مونديالي آخر، كانت بمثابة حلم أصبح حقيقة بالنسبة لي.”

أما جامير فاليامانيل، من الهند، فقال إن الزيارة أتاحت له ولأعضاء الوفد التعرف عن قرب على جاهزية قطر لاحتضان النسخة المقبلة من كأس العالم، وأشاد بتمسك القطريين بالعادات والتقاليد العربية، وبكرم الضيافة الذي يشتهر به القطريون، كما أعرب عن سعادته بلقاء الناس من مختلف الجنسيات في قطر. 

وأضاف: “استعدت قطر على الوجه الأمثل لاستضافة المونديال العام القادم، وشاهدنا بنية تحتية متطورة ومرافق حديثة. سيكون مونديال قطر النسخة الأكثر إتاحة للمشجعين من ذوي الإعاقة في تاريخ كأس العالم، كما أن البطولة تمتاز بالطبيعة متقاربة المسافات في قطر، والتي تعد واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم “.

وقال أرجون وارا، محاضر جامعي من المملكة المتحدة، إن الأجواء المليئة بالتشويق والحماسة غمرت أعضاء الوفد بالسعادة. وأضاف: “سررنا للقيام بهذه الزيارة خلال بطولة كبرى ولقاء مشجعين شغوفين بكرة القدم من أنحاء العالم العربي، ونتطلع إلى مزيد من الجولات خلال العام المقبل الذي سيشهد استضافة المونديال.”
يشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت شبكة قطر لقادة المشجعين في وقت سابق من العام الجاري، بالتعاون مع الاتحاد القطري لكرة القدم، وتضم مجموعة من الأفراد المتحمسين لكرة القدم من أنحاء العالم، والذين يشاركون مع الجمهور في بلدانهم معلومات أساسية عن قطر وبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، بهدف تعزيز الحماس لدى جمهور كرة القدم حول المونديال، وضمان خوض الجميع تجربة استثنائية خلال النسخة الأولى من البطولة في العالم العربي والشرق الأوسط.
وتتعاون اللجنة العليا مع قادة المشجعين للتفاعل مع الجمهور وتلبية متطلباتهم وإعداد محتوى للنشر حول مونديال قطر 2022، كما يشاركون في حلقات نقاشية واستبيانات شهرية، لمساعدة الجهود المتواصلة في قطر لتقديم تجربة استثنائية للجمهور في 2022.  وتضم الشبكة410 من قادة المشجعين من 51 دولة، وتمثل قواعد المشجعين من مختلف المناطق والثقافات والخلفيات العرقية.

كلمات دلالية :
قطر 2021

وأسهمت الزيارة في إطلاع قادة المشجعين وعددهم 44 مشجعاً من 28 دولة، بلمحة عما ينتظر جمهور كرة القدم خلال استضافة كأس العالم FIFA قطر 2022™ بعد أقل من عام، وإطلاعهم على جوانب من الثقافة والتقاليد القطرية.

وأعربت السيدة فاطمة النعيمي، المدير التنفيذي لإدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن ترحيبها بالوفد خلال استضافة قطر لكأس العرب 2021، وقالت: “يسرنا اغتنام هذه البطولة الهامة لتعريف جماهير كرة القدم من أنحاء العالم على قطر عبر قادة المشجعين، واطلاعهم على الاستادات والمرافق المتطورة وأهم المعالم السياحية التي تلبي تطلعاتهم عند قدومهم لحضور المونديال العام المقبل.”

وأشارت النعيمي إلى أن الزيارة قدمت لأعضاء الوفد صورة واضحة عن الكثير من الجوانب ذات الأهمية بالنسبة للمشجعين، ومن بينها معلومات عن السفر، وخيارات الإقامة، ووسائل النقل العام، وحجز تذاكر المباريات.

وأضافت: “حرصنا على تنظيم برنامج مشوق وزاخر بالمعلومات المفيدة للوفد الزائر، ويسرنا أن قادة المشجعين قد بدأوا بالفعل في مشاركة تجاربهم في قطر مع متابعيهم، وإلقاء الضوء على استعداداتنا الجارية لاستضافة مونديال كرة القدم بعد أقل من عام.”

وشملت جولة قادة المشجعين حضور حفل افتتاح كأس العرب في استاد البيت قبيل استضافته أول مباراة على أرضه بين قطر والبحرين في مستهل منافسات البطولة، كما أتيحت الفرصة للوفد الزائر للاطلاع على تفاصيل تنظيم البطولة، والتقاط صور تذكارية مع كـأس العرب، إضافة إلى زيارة استاد خليفة الدولي.

والتقى وفد قادة المشجعين بعدد من أبرز نجوم كرة القدم، ومن بينهم كافو، وصامويل إيتو، وتيم كيهل، وعلي الحبسي وإبراهيم خلفان، ومحمد سعدون الكواري، وقد رافق الوفد الزائر عدد من المشجعين المقيمين في قطر، والذين ساهموا في تعريف المشجعين القادمين من خارج قطر بالمشهد الرياضي في البلاد وشغف المنطقة بكرة القدم.

وتضمن برنامج الجولة أيضاً زيارة عدد من أهم المعالم السياحية مثل سوق واقف، ومتحف قطر الوطني، ورحلة سفاري في الصحراء ورحلة بحرية.

وأعرب أعضاء في شبكة قطر لقادة المشجعين عن سعادتهم بزيارة قطر خلال هذا الحدث الرياضي الهام على مستوى المنطقة، والذي أتاح لهم معايشة الأجواء الاحتفالية خلال البطولة، والاطلاع عن كثب على جاهزية قطر لاستضافة المونديال العام القادم، والتعرف على أهم المعالم السياحية والتاريخية في البلاد. 

وقال فينسينت أوكوماجبا، 57 عاماً، من نيجيريا، إن هذه المرة الأولى التي يزور فيها قطر، وأعرب عن إعجابه بالبنية التحتية المتطورة والمعالم السياحية وثقافة البلاد. وقال: “كل ما رأيته في قطر يدعو للدهشة، المطار والطرق الحديثة، والمطاعم العالمية، كما أعجبتني التقاليد العريقة في البلاد.”

وأضاف: “قطر بلد رائع والناس فيها يمتازون بطيب الترحاب، وسأقول للمشجعين في نيجيريا أن قطر تنظم نسخة لا ينبغي تفويتها من كأس العالم، وأن عليهم الاستعداد للسفر عندما يتأهل المنتخب النيجيري للبطولة. لا شك أن مونديال قطر 2022 سيكون أفضل بطولة على الإطلاق.”

وأبدت المشجعة العراقية نبع الدباغ 31 عاماً، إعجابها بتصاميم الاستادات المونديالية التي تجسد جوانب عريقة من التراث القطري، وأشادت بتنظيم قطر للبطولة، وتابعت: “أسهمت البطولة في توحيد الدول العربية في حدث هام لم يسبق أن شهدنا مثله منذ سنوات. كان من المؤثر التواجد برفقة الكثير من المشجعين من أبناء المنطقة والاحتفال معاً بكرة القدم.”

وأضافت: “حظيت بكثير من الصداقات خلال هذه الرحلة على الرغم من اختلاف اللغة والثقافة، إلا أن كرة القدم جمعتنا تحت مظلة واحدة، وهو أمر رائع بالفعل. كما أن لقاء عدد من أساطير كرة القدم العالميين، وزيارة استاد البيت الذي سيستضيف مباراة افتتاح كأس العالم بعد أقل من عام من الآن، واستاد مونديالي آخر، كانت بمثابة حلم أصبح حقيقة بالنسبة لي.”

أما جامير فاليامانيل، من الهند، فقال إن الزيارة أتاحت له ولأعضاء الوفد التعرف عن قرب على جاهزية قطر لاحتضان النسخة المقبلة من كأس العالم، وأشاد بتمسك القطريين بالعادات والتقاليد العربية، وبكرم الضيافة الذي يشتهر به القطريون، كما أعرب عن سعادته بلقاء الناس من مختلف الجنسيات في قطر. 

وأضاف: “استعدت قطر على الوجه الأمثل لاستضافة المونديال العام القادم، وشاهدنا بنية تحتية متطورة ومرافق حديثة. سيكون مونديال قطر النسخة الأكثر إتاحة للمشجعين من ذوي الإعاقة في تاريخ كأس العالم، كما أن البطولة تمتاز بالطبيعة متقاربة المسافات في قطر، والتي تعد واحدة من أكثر الدول أماناً في العالم “.

وقال أرجون وارا، محاضر جامعي من المملكة المتحدة، إن الأجواء المليئة بالتشويق والحماسة غمرت أعضاء الوفد بالسعادة. وأضاف: “سررنا للقيام بهذه الزيارة خلال بطولة كبرى ولقاء مشجعين شغوفين بكرة القدم من أنحاء العالم العربي، ونتطلع إلى مزيد من الجولات خلال العام المقبل الذي سيشهد استضافة المونديال.”

يشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت شبكة قطر لقادة المشجعين في وقت سابق من العام الجاري، بالتعاون مع الاتحاد القطري لكرة القدم، وتضم مجموعة من الأفراد المتحمسين لكرة القدم من أنحاء العالم، والذين يشاركون مع الجمهور في بلدانهم معلومات أساسية عن قطر وبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™، بهدف تعزيز الحماس لدى جمهور كرة القدم حول المونديال، وضمان خوض الجميع تجربة استثنائية خلال النسخة الأولى من البطولة في العالم العربي والشرق الأوسط.

وتتعاون اللجنة العليا مع قادة المشجعين للتفاعل مع الجمهور وتلبية متطلباتهم وإعداد محتوى للنشر حول مونديال قطر 2022، كما يشاركون في حلقات نقاشية واستبيانات شهرية، لمساعدة الجهود المتواصلة في قطر لتقديم تجربة استثنائية للجمهور في 2022.  وتضم الشبكة410 من قادة المشجعين من 51 دولة، وتمثل قواعد المشجعين من مختلف المناطق والثقافات والخلفيات العرقية.


كلمات دلالية :
قطر 2021

Leave a Reply

Your email address will not be published.