February 4, 2023

سهر غالب.. إعلامية تنضم لفريق نخلة وطن النسوي بالدراجات

الجولات الميدانية تسهم في تمتين الصداقة مع البيئة

بغداد ـ فلاح الناصر:
يشكل فريق نخلة وطن النسوي للدراجات واجهة ايجابية للمرأة، فعندما شرعت الزميلة الإعلامية، سعاد حسن الجوهري، بتأسيس الفريق، وجدت ترحيبا لعناصر فعالة من شتى الاختصاصات في الانضمام إلى صفوفه، وهذ يعد نجاحا للفريق الذي يعتمد ايضا تأهيل الطاقات الواعدة لكلا الجنسين، فهو اضافة إلى فريقا متخصصا بالدراجات الهوائية، يقوم بتأدية مهام عدة «ورش إعلامية وندوات تثقيفية ومشاركة في مهرجانات وملتقيات شبابية ورياضية»..
احدى عضوات الفريق، هي الإعلامية، سهر غالب، التي تحدثت في البداية عن كيفية التحاقها ضمن الفريق، فقالت: لكوني إعلامية، فقد تابعت ناشطات الفريق، والانطباعات التي يسجلها في جولاته كانت ايجابية جدا.. والحقيقة ان تشكيل الفريق، أعده فكرة جميلة وتجمع شمل جميع الفئات العمرية، ولما قرأت في مواقع التواصل عبر «حساب الفيس بوك» تواصلت مع مؤسسة فريق نخله وطن، سعاد حسن الجوهري، وبتشجيع من الاهل وخاصة والدي، لذا فأن فكرة انضمامي أتت من هوايتي الرياضية في صغري للدراجات الهوائية تحديدا، وعندما اتيحت لي الفرصة استثمرتها وانضممت الى هذا الفريق الذي اراه أكثر من رائع.

دور المرأة القيادي
تضيف الإعلامية، سهر غالب، خريجة معهد إعلام مهني: يحتاج الفريق الى الدعم والمساندة من الجهات الحكومية وغيرها، سيما التي تهتم بإنصاف وتثمين المرأة، فحواء، المثابرة والناجحة والام المثالية، يجب ان تتخطى الحواجز، لتقدم امكاناتها وتعزز دورها القيادي في المجتمع، وبرأيي ان المرأة العراقية طائر جميل لا يمكن ان تقتله الأقفاص، تحتاج إلى منحها حريتها لتؤدي دورها الإيجابي في المجتمع.

نقاط ايجابية عدة
وعن أبرز النقاط الايجابية التي يقدمها فريق نخلة وطن النسوي للدراجات، قالت: مخرجات عدة نتجت عن الفريق حملت الكثير من الإيجابيات، اهمها هي الرياضة البدنية التي ينصح بها الاطباء هي روح المحبة والأخوة بين الجميع وكذلك يعد هذا التجمع دعم مهم للمرأة العراقية التي عانت كثيرا بسبب العادات والتقاليد المجتمعية، لذي يكون دور الفريق مهم في إيصال رسالة ايجابية عن المرأة ومساهمتها الفعالة في احياء نشاطات عدة تسهم ايضا في الاستقرار المجتمعي.

تشجيع ودعم مجتمعي
وعن انتشار الفريق عن طريق جولاته الميدانية، اشارت بالقول: نعم، بالتأكيد لقد كانت لنا عدة جولات ميدانية مثمرة، أسهمت في تعريف الناس بأهداف الفريق السامية، وايضاً المشاركة في الماراثونات كانت خطوة مهمة للفريق وايضاً تشجيع الشارع لفريقنا النسوي، او للمواهب التي التحقت بصفوف الفريق ولكل الجنسين، اذ شاهدنا تفاعلاً ايجابيا معنا، وتوافدا بأعداد المنضمين إلى اسرة الفريق..

لياقة بدنية وصداقة للبيئة
أما عن اهم الاهداف التي يسعى إلى تحقيقها الفريق، اوضحت، القول: ان الهدف الأساسي للفريق هو تثمين دور المرأة في المجتمع وكذلك دعمها من خلال افساح المجال لها للمشاركة في الفعاليات التي من شائها اضافة شيء مهم الى الأسرة والمجتمع بالشكل الذي يسهم في تجاوز عادات تقليدية تحجم دور المرأة، اضافه الى ركوب الدراجة الهوائية جزء مهم لتعزيز اللياقة البدنية وغير مكلفة، كما انها صديقة للبيئة وتساعدنا في الوصول بالوقت المطلوب نظراً لشدة زحامات الشوارع.
الإعلام ومساندة الفريق

وبشأن دورها الإعلامي وما تؤديه خدمة للفريق، بينت، سهر غالب:
نحن نعمل بروح الأخوة والتعاون كفريق واحد، أحدنا مكمل للأخر، كل منا لديه وظائف التي من شأنها اظهار الفريق بشكل متكامل ومثالي، وانا كبقية اعضاء الفريق لي مهام اعمل على انجازها ولقد سخرت امكانيتي الإعلامية لنشر كافة الفعاليات التي من شأنها رفع اسم الفريق عالياً مستفيدة بذلك من مواقع التواصل الاجتماعي وبقية المنصـات الإعلاميـة المتوفـرة.

هوايات أخرى
وعن هواياتها بعيداً عن فريقها نخلة وطن، او تخصصها الإعلامي، فالت: مارست في صغري ركوب الدراجة الهوائية، واهم هواياتي الاخرى، القراءة والمطالعة والتصوير والسباحة وركوب الخيول.

إعلام مقروء وميداني
ولكونها إعلامية، سألناها، اين تجد نفسها، اكدت انها تتطلع إلى تعزيز دورها في الإعلام المقروء كونه قريب من الواقع، كما تركز على العمل الميداني في اختياراتها، لان ذلك يضعها وجها لوجه مع الناس وبين شرائح المجتمع كافة، فهي تؤمن ان الإعلام رسالة سامية الهدف منها مساندة الجميع وايصال اصواتهم بمهنية عالية.