July 28, 2021

بايل يسبب مزيدا من المتاعب وعودته تثير مشكلة اللاعبين الأجانب

وهذا في ظل إصرار لاعب توتنهام السابق على البقاء في الريال في وقت تسبب راتبه المرتفع والذي يقدر بنحو 20 مليون أورو سنويا في عدم تحمس أي ناد لاستقدامه بالأخص وأن اللاعب صاحب 32 ربيعا يرفض تقديم أي تنازلات مالية، ولئن بدا راتب بايل المرتفع المشكل الأكبر لدا إدارة الريال في ظل الأزمة المالية الصعبة التي يمر بها النادي، فإن الساعات القليلة الماضية شهدت إثارة مشكلة جديدة، وهذا بعد أن كشفت مصادر صحفية إسبانية أن الريال سيكون ملزما بالتخلي عن واحد من لاعبيه غير الأوروبيين في حال بقاء بايل، والأمر ذاته ينطبق على الجار أتلتيكو مدريد وظهيره الأيمن الإنجليزي كيران تريبر.

القوانين تجيز تواجد 3 أجانب في الأندية الإسباني والريال يملك أكثر
يعد بايل وتريبر اللاعبين البريطانيين الوحيدين النشطين في الدوري الإسباني حاليا، وعليه فإن لاعبا توتنهام السابقين سيعتبران بداية من الموسم الجديد لاعبين غير أوروبيين في ظل دخول ما يسمى “البريكزيت” أي خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، وبالتالي فإن اللاعبين سيكونان معنيين بالمعاملة كلاعبين أجنبيين بدلا من معاملتهما كلاعبين مواطنين مثلما هو عليه الحال مع بقية اللاعبين الأوروبيين، الأمر الذي يضع إدارتي الريال والأتلتيكو أمام حتمية مراعاة عدد اللاعبين الأجانب في صفوفهما والذي تحدده لوائح الدوري الإسباني بـ 3 لاعبين فقط غير أوروبيين، ولا يشترط في اللاعب غير الأوروبي أن يمثل منتخبا أوروبيا وإنما يكفي حمله جواز سفر دولة عضو في الإتحاد الأوروبي حتى وإن كان يمثل منتخبا غير أوروبي.

الأتلتيكو لن يواجه أي إشكال في حالة تريبر 
يملك الأتلتيكو 5 لاعبين بجوازات سفر أجنبية هم إضافة إلى تريبر كل من الوافدين الجديدين الأرجنتيني رودريغو دي باول والبرازيلي ماركوس والأرجنتيني نيون بيريز والكولومبي سانتياغو أرياس، ولئن يمتلك دي باول جواز سفر إيطالي يمنحه معاملة اللاعب المواطن، فإن أرياس وبيريز يتجهان للمغادرة خلال مرحلة الانتقالات الصيفية الحالية للبحث عن فرص أكبر للعب في ظل عدم تواجدهما ضمن خطط المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني في الأتلتيكو، وبالتالي فإن الأمر لن يطرح أي إشكال في حالة تريبر والأتلتيكو، فحتى وإن خسر الدولي الأرجنتيني امتيازات اللاعب المواطن إلا أنه لن يكون هناك أي إشكال في مدى أهليته لتمثيل الأتلتيكو في الموسم الجديد.

وضعية بايل قد تجبر الريال على التخلي عن ميليتاو، فينيسيوس أو رودريغو
يبدو الوضع أكثر تعقيدا في حالة ريال مدريد الذي يمتلك إضافة إلى بايل عددا من اللاعبين غير الأوروبيين والذين لا يملكون جوازات دول أوروبية وهم الياباني كيبو المرشح للرحيل بنظام الإعارة وبالتالي لن يطرح أي إشكال، ولكن المشكل تكمن في الثلاثي البرازيلي إيدر ميليتاو، جونيور فينيسيوس ورودريغو غويش الذين لا يملك أي منهم جوازا أوروبيا وبالتالي فإن تواجدهم رفقة بايل يعني وجود لاعب واحد فوق الحد المسموح به للاعبين الأجانب، الأمر الذي سيجبر إدارة الريال على التضحية بأحد هؤلاء في حال أصر بايل على البقاء، ولئن أضحى ميليتاو عنصرا أساسيا في خطط الريال وبدرجة أقل مواطنه فينيسيوس، فإن رودريغو قد يكون الضحية الأول لهذا التطور وقد يجد نفسه مضطرا للانتقال إلى فريق آخر ولو على سبيل الإعارة في انتظار نهاية عقد بايل ورحيله عن النادي

كلمات دلالية :
غريث بايل، ريال مدريد

أسينسيو : “سأستمر مع الريال، و لم أفكر في الرحيل عنه”

وكشف اللاعب الذي غاب عن منتخب بلاده الأول في بطولة الأورو الأخيرة أنه يستهدف التتويج بالمديالية الذهبية رغم صعوبة المهمة، كما تحدث “ماركو” عن مستقبله مع النادي الملكي مؤكدا بقاءه وعدم تفكيره في الرحيل، ليعرج على قدوم المدرب كارلو أنشلوتي الذي كان له حديث معه، بالإضافة إلى رحيل القائد سيرجيو راموس والتحاقه بنادي باريس سان جرمان الفرنسي، وكذا مغادرة المدرب زين الدين زيدان قلعة الريال.

هناك أحديث كثيرة بخصوص مستقبلك مع نادي ريال مدريد، هل ستبقى مع الريال ؟
أنا مستمر في ريال مدريد، لم أفكر أبدا بالرحيل، نيتي هي الاستمرار هنا وصنع التاريخ في هذا النادي، أشعر أنه لا يزال لدي الكثير لأقدمه لنادي ريال مدريد وأنصاره، أُريد أن أكون جزءا من مشروع ريال مدريد الجديد، وسأحاول أن أصل للمستوى الذي يريده مني المدرب الجديد كارلو أنشيلوتي بسرعة، لقد تحدثت مع المدرب أنشلوتي ولقد أظهر لي مشاعر طيبة وأفكارا واضحة، لقد تركت انطباعا جيدا عني، بينما هو مدرب رائع وذو خبرة كبيرة، وكان في أكبر الأندية حول العالم، كما أنه يعرف ريال مدريد جيدا.

يمكننا القول أن مستقبلك سيكون مع نادي ريال مدريد؟
نعم سأستمر مع نادي ريال مدريد، ولكن في الوقت الحالي أُركز على خوض بطولة جيدة رفقة المنتخب الإسباني (الأولمبياد)، سنقدم كل ما لدينا من أجل الفوز بالميدالية التي جئنا من أجلها.

هل أنت في قمة مستواك بعد أن شاركت في مباريات نهاية الموسم الماضي ؟
في نهاية الموسم الماضي بدأت أرى نفسي جاهزا بنسبة 100% وبدأت أسجل الأهداف، بعد ذلك قرر المدرب أن لا يشركني أمام نادي تشيلسي في منافسة كأس رابطة أبطال أوروبا وكان ذلك قرارا مؤلما جدا بالنسبة لي، لأنني كنت أمر بفترة جيدة، كنت أعلم أنه يمكنني تقديم الكثير للفريق حينها، لكن كان علي الانتظار، وكرة القدم دائما ما تمنحك فرصة أخرى.

هل تشعر بأهميتك في نادي ريال مدريد وهل تريد أن يكون لك دور أكبر في الفريق في الفترة القادمة؟
مع مرور السنين من الواضح أنني لست أبلغ من العمر 19عاما ولا 20 عاما، أستطيع أن يكون لي دور مهم جدا، أتمنى أن تسير الأمور بطريقة جيدة، ويمكن أن أكون مهما جدا بالنسبة لريال مدريد لسنوات عديدة.

تعرضت لإصابة أبعدتك عن ميادين كرة القدم لفترة طويلة، هل استرجعت لياقتك البدنية ومستواك الحقيقي؟
أتدرب 100% يوميا، لكي اتخذ خطوة إلى الأمام، أنا مستعد وأتمنى أن أكون قادرا على العطاء، كما قلت أنا أتدرب وهو أمر أتطلع إليه كثيرا، عندما تتعافى من مثل هذه الإصابة الطويلة يتوقع الناس نتائج فورية وهذا ليس بالأمر السهل، كذلك عندما عدت ساهمت في بعض الأهداف، ثم بدأت موسما جديدا، سنة ما بعد الإصابة تكون دوما أكثر صعوبة بالنسبة للاعب كرة القدم، هناك مشاعر لا تتحكم بها آلام تظهر واختلالات في الجسم، عليك الاعتياد عليها وعليك الاعتياد على اللعب وفقط حتى تحقق النجاح، أخشى تكرار الإصابة مرة أخرى حيث أبذل قصارى جهدي في كل مباراة أو في كل حصة تدريبية، أمارس الأمور التي اعتدت القيام بها بطريقة طبيعية جدا من أجل تفادي أي إصابة جديدة قد تبعدني عن الملاعب مجددا لفترة طويلة.

المدافع والقائد سيرجيو راموس قرر مغادرة ريال مدريد والتحق بنادي باريس سان جرمان الفرنسي، ما هو تعليقك على هذه الخطوة؟
لقد تفاجأت حقا برحيل سيرجيو راموس عن نادي ريال مدريد، كنت أعتقد شخصيا بأنه سيبقى مع الفريق، إذا كان قد اتخذ هذا القرار فهو الأفضل له، أتمنّى له حظا سعيدا في مرحلته المقبلة مع فريقه الجديد، 

هل تواصلت معه بعد رحيله عن ريال مدريد؟
لقد أرسلت لـ سيرجيو راموس رسالة شكر على كل الدعم الذي قدمه لي على مدار السنوات الماضية في نادي ريال مدريد، إنه مثال يحتذى به لكل اللاعبين الشبان، مسيرته رائعة على مستوى النادي والمنتخب وهو مثال لكل الشبان الذين يرغبون في الوصول إلى القمة.

رحيل راموس سيترك فراغا من دون شك في نادي ريال مدريد، أليس كذلك؟
راموس ترك إرثا هائلا ورحل كأسطورة للريال، كان مهما للغاية كقائد ولاعب، كان يدعمني كثيرا وهو كما سبق أن قلت نموذج حول كيف تصنع مسيرة رائعة في ناد كبير مثل رايل مدريد ومع المنتخب، تمر الأعوام وقد قرر كل طرف السير في اتجاه خاص به، أتمنى له الأفضل في أي مكان يذهب إليه.

 المدرب زيدان هو الآخر غادر  ريال مدريد، كيف كانت علاقتك به؟
المدرب زيدان ساعدني كثيرا، نصائحه وتعليماته، بمجرد النظر إلي يعرف ما إذا كنت غاضبا أم سعيدا، لقد نقل إلي ثقته منذ وصولي إلى هنا وحققنا العديد من البطولات معا، كان مثلا أعلى لي كلاعب والتدرب تحت إمرته والاستماع لنصائحه شيء مميز، يعرف ما يريده ولطالما منحني الثقة.

كيف هي استعدادات المنتخب الإسباني للألعاب الأولمبية التي ستنطلق قريبا؟
نحن نعلم أن لدينا فريق جيد جدًا، لكن يجب علينا الاستعداد بنسبة مائة بالمائة، الأولمبياد لن يكون سهلا على الإطلاق، يمكن لأي فريق أن يصعب المشوار علينا، هناك فرق تعتمد على الجانب البدني وقوية للغاية بجانب حرارة الجو في اليابان واللعب كل 3 أيام، وبالتالي، فالأمر ليس سهلا، لكنني واثق أنه إذا كنا في أفضل حالاتنا سنحقق شيئا رائعا في هذه البطولة.

ماذا عن مباراتكم الأولى التي ستواجهون فيها المنتخب المصري؟
نحن نعلم بالفعل إمكانيات هذا المنتخب فهو فريق بدني جدا، لاعبوه يركضون كثيرا، في مثل هذه المنافسة قصيرة المدة كل مباراة مهمة للغاية، البداية هي المفتاح ونحن نعلم أن اللياقة البدنية ستكون الفيصل في الأخير، البداية بشكل جيد هي المفتاح في مثل هذه البطولات، ونحن نعلم أن الجانب البدني سيكون هاما للغاية بالنسبة لمنتخبنا.

بعض اللاعبين يستغلون الأولمبياد من أجل الظهور والانتقال إلى أندية أخرى، في ماذا تفكر أنت ؟
أفكر فقط في فعل كل بوسعي ومساعدة زملائي. الشيء الوحيد الذي نخطط له هو محاولة حصد الميدالية الذهبية من أجل إسبانيا، أتمنى تقديم مستويات جيدة مع منتخب إسبانيا في الأولمبياد، أتمنى تحقيق ميدالية ذهبية، طموحنا دائما أن نكون الأول

كلمات دلالية :
ماركو أسيسنيو، ريال مدريد

برشلونة يستفز ديمبيلي لأجل التجديد

 وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية قبل فترة أن ديمبيلي الذي تعاقد معه برشلونة في العام 2017 نظير 135 مليون أورو، ليس لديه خطط للبقاء بعد عقده الحالي الذي يدخل عامه الأخير، حيث يخطط لإنهاء عقده مع الفريق ثم الرحيل مجانا إلى وجهة أخرى، إلا أن وضع اللاعب الصحي سيجبره هو والنادي على تغيير موقفهما، فـ ديمبيلي لا يريد الدخول في مشاكل تمنعه من اللعب وبذلك قد يضيع المشاركة في مونديال قطر الذي يبقى هدفا كبيرا بالنسبة إليه على غرار كل اللاعبين.
 خفض الراتب شرط أساسي لأجل تجديد العقد 
وأكدت صحيفة “سبورت” الإسبانية في آخر الأخبار أن برشلونة سيغير موقفه ويعرض على اللاعب الفرنسي عقدا جديدا لتجنب خسارته مجانا الصيف المقبل، ويشير التقرير إلى أن الفريق الكتالوني سيحاول الحصول على اتفاق جديد قبل الشتاء عندما يكون ديمبيلي متاحا لدراسة العروض المبدئية المقدمة له من أندية خارج إسبانيا، ونظرًا لأن النادي الذي يعاني من ضائقة مالية في حاجة ماسة إلى خفض فاتورة الأجور بعد تجاوز سقف الرواتب المحددة من رابطة الدوري الإسباني الممتاز بأكثر من 40%، فإن ديمبيلي سيكون مضطرا لتخفيض راتبه من أجل التجديد وهو ما سيقوم به كل اللاعبين وعلى رأسهم ليونيل ميسي الذي قبل حسب الأنباء بتخفيض راتبه بنسبة 50%.  اجتماع مرتقب مع وكيله في الأسبوع المقبل
وذكرت “ديلي ميل” في تقرير لها حول الموضوع، أن برشلونة سيلتقي مع وكيل ديمبيلي الأسبوع المقبل من أجل مناقشة مستقبل اللاعب في كامب نو، مشيرة إلى أن برشلونة سيحسم خلال هذا الاجتماع مصير ديمبيلي، سواء ببقاء اللاعب وفقا لشروط خوان لابورتا أو برحيله إلى ووجهة أخرى، وحتما سيستغل الكتالان قضية إصابات اللاعب لأجل فرض منطقهم في المفاوضات، وذلك لأن الإصابة الأخيرة التي تعرض لها اللاعب مع المنتخب الفرنسي في الأورو الأخيرة خفضت كثيرا من أسهمه وأعادت وصف الرجل الزجاجي ليرتبط به، والآن سيكون على الفرنسي قبول تخفيض راتبه السنوي والتجديد أو تحمل العواقب في الموسم المقبل، إذ من الممكن جدا أن لا يلعب مطلقا مع الفريق بعد عودته من الإصابة وبذلك سيضيع مشوارا مهما في فترة حاسمة مع المنتخب الفرنسي. 

كلمات دلالية :
ديمبيلي، برشلونة

مورينيو يُصر على إيكاردي ويُريده بأي ثمن

وهو الذي يرغب في تغيير الأجواء والعودة من جديد إلى إيطاليا، ويستغل البرتغالي الأمر من أجل تكثيف الاتصالات بمحيط اللاعب، وتدرس إدارة “الجيالوروسي” بالمقابل عدة احتمالات لاقتناص خدمات الأرجنتيني منها الإعارة مع تمرير بند الشراء الاختياري لعقد اللاعب في نهاية الموسم القادم، ويمتلك روما مهاجمين هما البوسني إدين دزيكو والإسباني بورخا مايورال، غير أنه يبقى في حاجة ماسة لخيارات جديدة وفق طلبات مورينيو.

مستعد لتخفيض راتبه إلى 8 ملايين أورو والالتحاق بـ “السبيشسل وان”
من جهة أخرى، يُبدي إيكاردي رغبته في الرحيل عن باريس سان جيرمان حتى لو كلفه ذلك تخفيض راتبه، حيث يتلقى أكثر من 10 ملايين أورو رفقة “البياسجي” وفق تأكيدات التقارير الإعلامية الفرنسية، محيط اللاعب يؤكد استعداده لخفض الراتب إلى 8 ملايين أورو، إذ أن ذلك يبقى في متناول روما على اعتبار أن دزيكو يتقاضى تقريبا نفس الراتب، وبحسب التقارير تُشكل الصفقة أولوية قصوى لمورينيو وتبقى نسبة إتمامها كبيرة جدا.

كلمات دلالية :
ايكاردي، مورينيو

زروقي يحمل شارة قيادة تفينتي ويتأكد من أهميته خلال الموسم الجديد

واصل رون يانس، مدرب نادي تفينتي الهولندي، تزويد نجمه الجزائري الشاب رامز زروقي بالثقة وتشجيعه على تأدية موسم استثنائي، حيث بادر إلى منحه شارة القيادة خلال مواجهة زفولي (ينشط في ‘الإيرديفيزي’ الهولندي أيضا)، واللافت أن الدولي الجزئري بدأ المباراة وهو حامل للشارة، قبل أن يغادر أرضية الميدان في نهاية المرحلة رفقة كل التشكيلة. وقدم زروقي أداء جيدا حسب تعليقات الصحافة الهولندية، كما أدى مهامه كقائد بشكل متميز، حيث ظهر في لقطات كثيرة وهو يمنح الإرشادات والتعليمات لزملائه، حتى بالنسبة لمن هم أكبر منه سنا، ليظهر شخصيته القوية كقائد مستقبلي قادر على تحمل المسؤولية سواء مع الأندية أو حتى المنتخب الوطني.

يجني ثمار تجربته مع “الخضر” ورفضه القفز على المراحل
وكانت الصحافة الهولندية قد أكدت في وقت سابق أن المدرب رون يانس يثق في إمكانات زروقي منذ كان في تشكيلة الفريق الرديف لـ”تفينتي”، كما أن تلك الثقة تضاعفت بعد التحاق اللاعب بصفوف المنتخب الوطني واحتكاكه بلاعبين كبار كـ رياض محرز، سفيان فغولي وعيسى ماندي، ليعمل بذلك على الاستفادة من تلك التجربة على اعتبار أن باقي لاعبيه لا يمتلكون صفة اللاعب الدولي ضمن منتخبات تدخل ضمن “توب 30” الكرة العالمية، مثلما هو الحال بالنسبة لـ “الخضر”. وكان زروقي قد رفض القفز على المراحل واختار الاستمرار ضمن صفوف “تفينتي”، حتى مع وجود مهتمين جادين بضمه، لتكون الفرصة متاحة أمامه لمواصلة النضوج والتطور

ينتظر مواجهتي فينيتسيا ولازيو للتأكيد
وينتظر زروقي اللقاءات القوية القادمة في برنامج تفينتي، من أجل تأكيد إمكاناته وإظهار أفضل ما لديه، خاصة وأن إدارة الفريق الهولندي برمجت سلسلة قوية وبمستوى تصاعدي، ففي اللقاء الودي الموالي يلتقي رفقاء خريج مدرسة أجاكس أمستردام بـ أرمينيا بيلفيلد الألماني (30 جويلية)، بعدها فينيتسيا الصاعد الجديد إلى الدوري الإيطالي (3 أوت)، ثم اللقاء الأقوى أمام لازيو روما (7 أوت)، على أن تنطلق بعدها المنافسات الرسمية في الدوري الهولندي، عندما يلتقي تفينتي منافسه فورتونا سيتارد في الجولة الافتتاحية بتاريخ 14 أوت. ومُنح زروقي فرصة الظهور مع الفريق الأول لـ تفينتي الموسم الفارط فقط، حيث شارك في 31 مناسبة (من بينها 23 كأساسي)، ما يجعل الموسم الجديد فرصة للتأكيد وتوظيف الخبرات التي اكتسبها سواء مع فريقه أو “الخضر”.

كلمات دلالية :
زروقي تفينتي

ماندي يقدم أداء مذهلا في أول ظهور له مع فياريال

سجل عيسى ماندي ظهوره الأول كأساسي مع فريقه الجديد فياريال الإسباني، بمناسبة أول مباراة تحضيرية في جدول الغواصات الصفراء والتي جمعتهم أول أمس بـ فالنسيا، حيث حقق الدولي الجزائري مكاسب عديدة تحسب لصالحه في سبيل استهدافه دخول الخيارات الرئيسية لفريقه الجديد. وشارك نجم ريال بيتيس السابق ضمن التشكيلة التي خاضت الشوط الأول وأنتهته لصالحها بثنائية نظيفة، قبل قرار المدرب أوناي إيمري بتغيير التشكيلة والدخول بـ11 لاعبا آخر خلال الشوط الثاني، ما كلف فريقه “ريمونتادا” غير متوقعة، حيث تمكن “الخفافيش” من تسجيل ثلاثية كاملة والفوز بالمواجهة التحضيرية بـ3-2.
إيمري يعجب به ويجهزه لتشكيلته المثالية
وأقيمت المباراة في مركز التحضيرات في منطقة “أوليفا نوفا”، أّين يجري فياريال تربصه التحضيري، حيث قرر المدرب أوناي إيمري اللجوء إلى ماندي ضمن خياراته الأساسية، مقحما إياه في محور الدفاع إلى جانب الأرجنتيني فونيس موري، وهي الشراكة التي كانت موفقة جدا حسب تعليقات الصحافة الإسبانية، حتى أن الدولي الجزائري اختير أفضل لاعب في الشوط الأول وقد كان الأكثر لمسا للكرات مثلما كان عليه الحال خلال تجربته السابقة مع بيتيس. ولم يدل إيمري بأي تصريحات بعد اللقاء الودي في تقييمه للاعبين، لكن الصحافة المقربة من الغواصات أكدت إعجابه الشديد بما قدمه ماندي.

ماندي يستهدف مواصلة البروز قبل السوبر الأوروبي
ويكون ماندي قد كسب أولى المعارك في سبيل استهدافه التواجد ضمن التشكيلة الأساسية لـ”الغواصات”، على أن تستمر مساعيه خلال اللقاءات الودية المقبلة، بداية من مواجهة نادي بودابست هونفيد في العاصمة المجرية السبت المقبل، ثم أولمبيك مرسيليا في “فيلودروم” بتاريخ 31 جويلية الجاري، وهو اللقاء الأخير قبل نهائي السوبر الأوروبي بين الغواصات الصفراء وتشيلسي الإنجليزي، وهي المواجهة التي يطمح ماندي في التحضير لها بأفضل كيفية ممكنة والتواجد خلالها كأساسي، علما أن المؤشرات الحالية تصب في خانة تنافس ألبيول على شغل مكانة في المحور رفقة المخضرم راؤول ألبيول، منتظرا ما ستسفر عنه المفاوضات المتواصلة بين بو توريس والفرق المهتمة به، علما أن الأخير كان شريك ألبيول المتميز في المحور خلال الموسم الفارط.

كلمات دلالية :
ماندي فياريال

محرز: “وصلت إلى المنتخب في هدوء والآن نحن أبطال إفريقيا عن جدارة”

مؤكدا أن الأمور سارت معه بشكل رائع من خلال الوصول دون ضجيج والتأقلم الجيد، لينجح بعد 6 سنوات من ذلك في التتويج بكأس إفريقيا، وصرح قائد “الخضر”: “عندما وصلتني دعوة المنتخب الوطني، كان الشعور رائعا. كنت وقتها في دوري الدرجة الأولى الإنجليزية، وصلت في هدوء ودون أن أحدث أي ضجيج. في كأس العالم بالبرازيل ألعب مباراة واحدة فقط والحقيقة أنها لم تكن جيدة، وقتها كنت في مرحلة التأقلم، لكن الآن نحن أبطال أفريقيا، لقد فعلنا كل شيء لتحقيق ذلك الهدف”.
“بلماضي يعرف إفريقيا ويمكنه التعامل مع خصوصيتها”
وأشد محرز بالناخب الوطني جمال بلماضي ومعرفه لأدغال إفريقيا، الأمر الذي ساهم حسبه في دعم “الخضر” ووصولهم إلى إحراز كأس الأمم فضلا عن سلسلة النتائج الإيجابية داخل وخارج الديار، حيث قال: “بالنسبة للقارة الإفريقية، فأنت بحاجة إلى مدرب يعرف ما يحدث هناك بضبط، الأمر يختلف عن أي مكان آخر، هو يعلم ما الذي يجب القيام به عندما تتنقل إلى مالاوي للعب هناك فوق عشب اصطناعي على الساعة 14:00. جمال بلماضي يعرف ما يجري ويعرف الظروف في إفريقيا”
“هو مثال عن نجاح التقنيين المحليين في إفريقيا”
ورد محرز على سؤال يتعلق بنجاح بلماضي في تأكيد كفاءة المدربين المحليين في القارة السمراء: “لقد أظهر العديد من المدربين المحللين أنهم أكفاءة، وبلماضي دليلة قاطع على ذلك. بلماضي مثال حل على ذلك، يوجد أيضا أليو سيسي في السنغال، هي أمثلة عن نجاح المدرب المحلي خلافا للرأي السائد سابقا حول كفاءة المدرب القادم من وراء البحار مقارنة بالأفارقة”.
“استمتع باللعب تحت إدارة غوارديولا”
عاد محرز إلى تاريخ التحاقه بمانشستر سيتي والأثر الذي تركه فيه الفيلسوف، حيث قال: “عندما نقول بيب غوارديولا فأنت تتحدث عن سنوات برشلونة، ذلك الفريق الرائع والمبدع،  وعندما ترى أن “بيب” يريدك، فذلك الأمر ممتع حقا، تريد بشدة أن تلعب تحت إشرافه”، وتابع حول تأقلمه مع السيتيزن وطريقة عمل “الفيلسوف”: “لم يكن التكيف سهلا وهو أمر متوقع. بيب مدرب رائع وعلى مستوى عال للغاية، معه تجد متعة خاصة والأمور تسير معي بشكل جيد الآن”

“لا يوجد فريق أفضل من السيتيزن ولدي أهداف أريد تحقيقها معهم”
وأكد محرز خلال تصريحاته أن مقتنع تماما بوضعيته الحالية مع واحد من كبار الكرة العالمية، كما شدد على أنه لا يوجد سقف أعلى من السيتي في نظره حتى يطمح لتجاوزه، مضيفا في السياق: “لا أرى أي شيء أعلى من مانشستر سيتي اليوم، أحب كرة القدم الإنجليزية بشكل كبير ولا أريد أن أتركها، لدي أهداف شخصية مع السيتيزن أريد تحقيقها”.
“لم أتعرض للعنصرية من قبل ولا أتوقع انتهائها قريبا”
وتحدث محرز عن العنصرية التي تفشت في أوروبا، حيث طالب الفيفا بالتحرك للحد من الظاهرة، لكنه توقع ألا تتوقف رغم ذلك، وقال مبررا رأيه: “أعتقد أن الفيفا بحاجة إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات الحاسمة والجذرية. سيكون هناك دائما عنصريون أغبياء يقومون بأفعالهم المشينة، لا أعتقد أن الأمر سيتوقف لأن الشخصيات المريضة حاضرة دائما”، وأضاف حول إمكانية تعرضه يوما ما للعنصرية: “شخصيا لم يحد معي هذا الأمر ولم أتعرض للعنصرية”.

كلمات دلالية :
محرز المنتخب الوطني

بن ناصر يؤكد استعادة مستوياته ويحظى بدعم مالديني

عن استفادته القصوى من العلاج الذي خضع له نهاية الموسم الفارط ثم فترة الراحة التي تلت قبل استجماع قواه والشروع في التحضير المكثف للموس الجديد، وقد نشر نجم الروسونيري تعليقا عبر صفحة للتواصل على “إنستغرام”، أكد من خلاله تطلعه للموسم الجديد الذي سينطلق يوم 21 أوت المقبل. من جهة أخرى، سجل باولو مالديني، مدير نادي ميلان، حضوره في تدريبات الفريق بمركز “ميلانيلو”، حيث قام بتشجيع اللاعبين وتحدث مطولا من بن ناصر على انفراد، مظهرا بذلك دعمه للدولي الجزائري من أجل الظهور بالشكل المطلوب عند انطلاق الموسم.

كلمات دلالية :
بن ناصر ميلان

محرز: “لست اجتماعيا والمنتخب جعلني مشهورا”

لكن المنتخب الوطني والنجومية جعلته أفضل على ذلك المستوى، وقال حول الموضوع: “أجد صعوبة في أن أكون اجتماعيا مع أشخاص لا أعرفهم، وأبقى دائمًا على مسافة قصيرة منهم، هذه كانت طبيعتي، بعد ذلك، إلتحقت بالمنتخب الوطني مع الجزائر للمشاركة في كأس العالم وبدأ الناس يتعرفون علي قليلا”.
“أحب الخصوصية لكني فخور بإسعاد الجزائريين”
وأكد محرز أنه لطالما أراد أن يحظى بحياة هادئة، لكن ذلك لن يكون ممكنا بالتوازي مع ارتفاع نجوميته على صعيدي الأندية والمنتخب، لكنه أشار إلى سعادته في كل مرة يشعر بها أن الجزائريين فخورون به، حيث قال: “اليوم أود أن أكون مثل أي شخص آخر وألا يتم التعرف عليّ في الشارع، لكن في الجهة المقابة، من الجيد إعطاء الفرحة للناس وجعلهم فخورون بي، أتحدث بشكل خاص عن الجزائريين “.
“عليك أن تكتسب عقلية الأبطال لتستمر في حصد النجاحات”
وتابع محرز حول نظرته لكرة القدم بعدما تمرس في عالم الاحتراف: “كرة القدم هي تساؤلات لا تتوقف، كل ما تفعله بالأمس ينساه الناس بعدها. عليك أن تكتسب عقلية الأبطال والباحثين عن الفوز باستمرار، هؤلاء هم الأقوياء الذين ينجحون في الوصول إلى أهدافهم. عليك أن تكون حاضرا مع الأبطال طوال الوقت، أن تبحث عن التقدم باستمرار وأن تكون ناجحا في كل سنة”.
“أصطحب أبناء حيي إلى مانشستر لكي يشعروا بالسعادة”
ويبحث محرز باستمرار عن جعل مشواره الكروي ونجاحه في الانتقال من شواع سارسال إلى التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث أكد عمله على إيصال تلك التجربة إلى أبناء حيه، وقد صرح في السياق: “مرة في كل سنة، أحاول اصطحاب بعض الشباب من سارسال إلى مانشستر، هي صور سيحتفظون بها مدى الحياة”.

“الدين أهم ما في حياتي ووالدي غرس فينا قيم الإسلام”
وأكد محرز أن الدين هو محول الحياة بالنسبة له، خاصة وأن والده المتوفى سنة 2006 هو من علمه الصلاة ولقنه تعاليم الدين الحنيف، وقال متحدثا لقناة Oui Hustle على اليوتيوب: “الدين أساسي بالنسبة لي، والدي هو من غرس فينا تلك القيم والاهتمام بالدين. معه تنقلت إلى المسجد لتأدية الصلاة كما حفظت بعض السور القرآنية بفضل دعمه. بـ دون الدين وبـ دون توفيق الله لن ننجح”.
“أحتفظ بنفس الأشخاص في محيطي منذ الصغر”
من بين أسس النجاح التي كشف عنها محرز أيضا هي المحافظة على دائرة المحيطين به، حيث أن أصدقاءه والمقربين منه هم نفسهم تقريبا منذ صغره، بدليل أنه يقضي عطلته رفقة العائلة والأصدقاء الذين كبر معهم في سارسال، وقد قال في السياق: “لطالما احتفظت بنفس الأشخاص المحيطين بي، عندما تحافظ على دائرة معارفك ومقربيك، فسواء نجحت أم لم تفعل فالأمر يبقى نفسه”.

كلمات دلالية :
محرز المنتخب الوطني